الخميس، 9 أبريل 2015

الزراعه التكامليه بين الاسماك والبط

الزراعه التكامليه بين الاسماك والبط 
أهم العوامل التي تؤدي لوصول المزرعه إلى أعلى انتاجية

1- يجب توافر الخبرات الجيدة وكذلك تقوية الجسور والتى قد تتعرض للانهيار بسبب تزاحم أعداد كبيرة من البط عند تناول الأعلاف المركزة.
2- اختيار الوقت وكذلك السلالات المناسبة ذات الجودة العالية والمنشأ الجديد من كتاكيت البط Ducklings .
3- العمل على انشاء مفرخات مركزية للبط وذلك لتحقيق اكتفاء ذاتى من الكتاكيت مما يعمل على زيادة الأرباح ويتم اختيار الأمهات البياضة بعد وضع أول بيضة وهذا يكون عندما يصل العمر 6- 7 شهور .
4- فى مرحلة التفريخ يجب العناية بالكتاكيت باضافة علائق غنية بالبروتين وكذلك اضافة مياه شرب مناسبة مع مراعاة وضع الكتاكيت فى ظروف بيئية ملائمة ويمكن تغذيتها بمعدل 9 –10 % من وزن الجسم أى حوالى 240 – 300 جم/يوم .
5- يجب كذلك ملاحظة الحالة الصحية للأسماك عن طريق الفحص الدورى لها وكذلك مراعاة التغير فى الخصائص الطبيعية والكيميائية للمياة Water quality عن طريق قياس نسبة الأكسجين والأمونيا والنيتريت بالاضافة الى درجة الحموضة والقلوية الـ PH والتى قد تتغير نتيجة لتحميل أعداد كبيرة من البط والذى يعمل بدوره على زيادة نسبة الزرق الموزع بالأحواض .
6- الأحواض التى يتم تربية البط عليها يجب أن تكون سهلة الصرف مع امكانية تزويدها بالماء .
7- غالباً ما يتم تربية البط فوق الأحواض السمكية فى نظام الاستزراع شبه المكثف Semi - intensive culture والتى يعتمد على نظام التربية المختلطة .
8- يفضل تربية البط مع الأسماك على الأحواض التى تكون غير خصبة بطبيعتها وذلك لتحسين نوعية التربة وزيادة خصوبتها .
الصعوبات التى تواجه االتوسع فى تربية البط فوق الحواض السمكية :-
1- إمكانية أن يلعب البط دوراً كعائل وسيط لبعض طفيليات الأسماك مما يترتب عليه زيادة عدد الأسماك التى تنتقل اليها العدوى وبصورة سريعة وبذلك قد تحدث كارثة بالمزرعة .
2- عدم السيطرة على البط المنتشر على أجزاء الأحواض بالاضافة الى تسببه فى تدهور وانهيار الجسور عند تجمعة .
3- امكانية مهاجمة البط لبعض الأسماك الصغيرة الضعيفة بحوض التربية وخاصة بالقرب من الجسور وذلك اذا كانت الأحجام التى بدأت بها الاستزراع صغيرة .
كيفية تربية وتغذية البط والأسماك :-
كتاكيت البط عند عمر واحد يوم تحتاج الى عناية غذائية خاصة و تحت ظروف بيئية يمكن التحكم فيها و لمدة تتراوح بين 10-14 يوم و درجة الحرارة فى حجرات الرعاية تتراوح بين 30-32 م و التى يمكن فيها وضع حوالى 50-55 كتكوت فى المتر المربع و يجب عمل ارضيات سلك فى هذة المرحلة حتى تسمح للزرق بالمرور من خلالها كذلك يجب ان تتغذى على علائق بدائية فى صورة مكعبات صغيرة small pelletsوذات قيمة غذائية عالية ونسبة البروتين بها 20 % وتشمل مكوناتها العلفية الردة والذرة وكسب فول الصويا ومسحوق اللحم أو الدم والخميرة وخليط من الأملاح المعدنية وحجر جيرى وبنسب متفاوتة . وبعد اليوم الثالث أو الرابع من عملية التفريخ توضع أحواض السباحة أو حمامات يطلق عليها Splashing pools لكى تتعود على النزول الى مياه الأحواض السمكية وخلال الأسبوع الثانى من العمر يمكن أن يسمح لصغار البط بالعوم فى أحواض مائية صغيرة ومغطاة Indoor ponds ويسمح لها أيضا بالتغذية على العلائق المجهزة . وبعد عمر حوالى 14 – 20 يوم تصبح صغار البط جاهزة لتنطلق بحرية داخل الأحواض السمكية وهذا يعتمد بالدرجة الأولى على الظروف المناخية المحيطة . أما تغذية الأسماك فتختلف باختلاف العمر ومدى خصوبة مياه الأحواض وأنواع السماك المستزرعة ولا نتطرق فى هذا الفصل للحديث عن تغذية الأسماك .

وتختلف معدلات تحميل البط على الأحواض السمكية باختلاف الوقت والمكان ففى دول أوربا الشرقية يزيد تحميل البط ليصل الى حوالى 300 – 400 بطة / هكتار فى موسم الصيف وتصل السلالات المناسبة والمختارة الى حجم التسويق عندما يصل عمرها حوالى 42 – 58 يوم وخلال فترة حوالى 5 أسابيع وهى فترة تواجد البط على الأحواض السمكية . وخلال هذه المدة وبهذا العدد المحمل من البط يمكن إضافة حوالى 2.1 – 3.5 طن من الزرق والتى يتم انزالة الى مياه الأحواض وبطريقة مباشرة مما يزيد من خصوبتها .

هناك طريقتين أساسيتين لتربية البط على الأحواض السمكية هما :-
1- تربية البط وبصورة حرة فوق السطح المائى لحوض التربية بالكامل :-
وفى هذه الطريقة يسمح للبط بالعوم وبحرية كاملة على جميع مسطح الحوض وتمتاز هذه الطريقة بأنها تعطى فرصة للبط بالتقاط الغذاء الطبيعى له فى أماكن عديدة ومتفرقة من الحوض وبحركة البط فوق مساحة الحوض الكلية تسهل من انتشار وتوزيع زرق البط فى جميع أرجاء الحوض وتبنى بيوت صغيرة للبط على الأحواض أو قريبة منها مع توافر الامكانيات والأدوات اللازمة لتزويد البط ببعض العلائق المصنعة .

ومن عيوب هذا النظام أنه نتيجة للحركة الكثيرة والمستمرة للبط فى الحواض يؤدى الى فقد كمية كبيرة من طاقة الجسم وذلك لاستخدامها فى عملية العوم مما يكون له تأثير عكسى علىالنمو وكفاءة تحويل الغذاء مما يتطلب زيادة نسبة الطاقة فى العليقة .
2- تربية البط فى حواجز مطوقة وبمساحات محددة على جزء من الحوض :-
وفيه يتم تحديد جزء من المطح المائى على أحد الجسور ويكون مواجهته لعنبر تسمين البط ويمثل الجزء الموجود على اليابسة حوالى ربع مساحة المسطح المائى المطوق ويستخدم كملاعب للبط . وهذه الطريقة هى المفضلة للعديد من المزارعين والذين يختارون السلالات الجيدة ذات معدلات النمو العالية . ويتم تحويط المساحة المائية بأسوار سلكية وبطريقة متجارة فى صفوف .
وجزء من الزرق فى هذه الحالة يتم انزاله مباشرة الى الأحواض بواسطة البط والجزء الآخر يتم ادخاله الى مياه الأحواض عن طريق غسل الجزء الموجود على اليابسة مع مراعاة عدم هدمه . ونلاحظ أن فعل الأمواج التى تحدث بالأحواض نتيجة للهواء الخارجى وكذلك دورة المياه يعملان بالتأكيد على توزيع السماد العضوى ( الزرق ) فى معظم أجزاء الحوض . وفى هذه الطريقة يكون المنتج من الأسماك متساوى تقريباً مع المنتج من النظام المفتوح مع تقليل الطاقة المفقودة من الجسم وكذلك يمكن التحكم فى البط المربى .

وكما سبق وأن ذكرنا يمكن تربية معظم الأنواع الشائعة من الأسماك كالبلطى والمبروك والبورى والقراميط وبنسب معينة مع البط بنظام الاستزراع المختلطPolyculture system والذى يزيد من كمية الأسماك المنتجة وكذلك تنوعها .
ومن بين هذه الأسماك ما يتغذى على الأعشاب النباتية وهو ما يطلق عليه Herbivorous Fish ومنها المبروك ، وأسماك أخرى تتغذى على الأعشاب النباتية بالاضافة الى المواد الخشنة وهى ما تسمى Omnivorous Fish ومنها البلطى . وفى دول أوربا الشرقية يعتبر المبروك العادى هى لسمكة التقليدية الشائعة التى يتم استخدامها فى المزارع التكاملية وتعتبر النوع الرئيسى لهذا الغرض هناك.
. وبعض الأبحاث التى تجرى الآن قامت باستخدام أنواع المبروك الصينى وهى مبروك الحشائش والمبروك الفضى والمبروك كبير الرأس وأصبحت هذه الأنواع تستخدم فى الاستزراع التكاملى المختلط Integrated polyculture system .